دليل الطلاب

دليل الطلاب

يؤكد مجلس أبوظبي للتعليم على حق كل طالب في تلقي التعليم؛ من خلال توفير بيئة مدرسية آمنة وداعمة، ومنظمة وخالية من الاضطرابات والعقبات التي تعيق العملية التعليمية،
public-schools-1.jpg
 

كما يؤمن أنه من حقّ كل مربٍّ التعليم في بيئة يسودها الحب والاحترام، ويلتزم مجلس أبوظبي للتعليم بدعم إدارات المدارس لأجل إنشاء بيئة مدرسية ومجتمعية تتصف بالإيجابية ،والعمل على تعزيزها والحفاظ عليها.

 الإطار العام للسلوك الإيجابي لدى الطالب

student-guide-graph.jpg

يتشكل إطار السلوك الإيجابي للطالب للطالب من ثقافة الإمارات العربية المتحدة وتراثها، والنظام الإيجابي الممارس داخل المدرسة، والعلاقات الجيدة مع الآباء، والمجتمع الذي يعمل من أجل الارتقاء بمستوى التعليم. وهذا الإطار يساعد الطلاب في انتهاج سلوكات إيجابية مناسبة داخل المدرسة و الفصل الدراسي و المجتمع أيضًا.

يتلقى الطلاب في مدارس أبو ظبي التشجيع؛ ليكونوا أعضاء نشطين وإيجابيين في المدرسة والمجتمع.

وتقدم المدرسة الدعم الإيجابي لسلوك الطالب عن طريق تحديد مكافآت مناسبة بحسب سن الطالب ذكرًا كان أم أنثى. وفي حالة مخالفة الطالب للسلوكات تطبق إدارة المدرسة الجزاء المناسب والعادل.

يتلقى الطلاب في مدارس أبو ظبي التشجيع؛ ليكونوا أعضاء نشطين وإيجابيين في المدرسة والمجتمع. ويوفر المجلس لهم المناخ المدرسي المناسب الذي يساعدهم على التعلم والنجاح في المدرسة؛ ومن بين أوجه الدعم هذه؛ دعم السلوك الإيجابي للطالب؛ لذا وضع مجلس أبوظبي للتعليم بعض الإرشادات لإدارة سلوكات الطلاب ومساعدتهم ، ودعم أولياء أمورهم في فهم معنى السلوك الإيجابي، ومعرفة إجراءات تحقيقه في المدرسة وفي الفصول.

وتصف هذه السياسة أيضًا ما يترتب على إساءة السلوك من جزاء مناسب و عادل. أهداف السياسة الخاصة بسلوك الطالب التي وضعها مجلس أبوظبي للتعليم:

  • دعم سلوك الطالب الإيجابي وتشجيعه.
  • بناء شخصية ناجحة لدى الطالب، ومساعدته في استيعاب فكرة المواطنة الصالحة.
  • زيادة وعي الطالب وإدراكه لسلوكاته، وتشجيعه على احترام المدرسة، والقوانين العامة في الإمارات العربية المتحدة.
  • توفير بيئة تعليم وتعلم إيجابية تناسب جميع الطلاب والمعلمين وإدارة المدرسة؛ لمساعدتهم في تحقيق أهداف التعليم والعملية التعليمية.
  • بناء مجتمع مدرسي منظم وآمن ومستقر، والتخلص من السلوكات السلبية لدى الطلاب.

 قانون سلوكات الطالب

يجب أن يعامل الطلاب داخل مدارس أبوظبي بأسلوب يدعم البيئة الدراسية الإيجابية. وسيطبق القانون المذكور أدناه على جميع الطلاب والمشاركين والحاضرين أنشطة المناهج الإضافية التي تدعمها المدارس.

يتوقع مجلس أبوظبي للتعليم من جميع الطلاب ما يلي:
  • اتباع جميع التعليمات والقوانين داخل المدرسة والفصل..
  • تَحمُّل المسؤولية، وعدم تعريض أنفسهم أو أي فرد آخر للخطر.
  • الحفاظ على منشآت و معدات و ممتلكات المدرسة، و أي فرد آخر فيها.
  • الحضور إلى المدرسة والحصص في الوقت المحدد؛ وفي حالة الغياب يتقدم الطالب بطلب موقع من ولي الأمر يشرح فيه سبب التأخير أو الغياب.
  • المشاركة في دعم المجتمع المدرسي الإيجابي.
  • اتخاذ موقف إيجابي نحو التعليم والتعلم.
  • التصرف بأسلوب مناسب؛ وعدم تعطيل تعلم الآخرين.
  • الالتزام بثقافة وتراث الإمارات العربية المتحدة؛ بحيث يسود المدرسة جو من الاحترام والتقدير.
  • إظهار الاحترام للمعلمين والموظفين والزملاء ولعائلاتهم وجميع أفراد المجتمع.

 حقوق الطالب وواجباته

من المفترض أن يمارس جميع الطلاب التابعين لمجلس أبوظبي للتعليم حقوقهم، وأن يؤدوا ما عليهم من واجبات.

حقوق الطالب

يحق لجميع الطلاب ما يلي:

  • تلقي تعليم عالي الجودة.
  • التمتع بالأمن والاحترام داخل بيئة مدرسية جيدة.
  • التعامل باحترام من جهة المعلمين والعاملين وبقية الزملاء.
  • دعم أولياء الأمور و المسؤولين خلال الاجتماعات المدرسية.
  • وجود سجلات مدرسية خاصة بهم؛ لا تظهر إلا بتصريح كتابي من الطالب ذاته، أو ولي أمره أو المسؤولين.
  • تطبيق أنشطة تعليمية مناسبة تدعم مواهبهم وقدراتهم.
  • تقدير السلوك الجيد داخل الفصل الدراسي والمدرسة.
  • دعم كيفية تغيير السلوك السلبي إلى إيجابي.

واجبات الطالب

يجب على كل طالب الالتزام بما يلي::

  • اتباع جميع السياسات والقواعد واللوائح التي نص عليها المجلس والمدرسة.
  • اتباع قانون سلوك الطالب وحقوق الطالب وواجباته.
  • الانخراط في البيئة التعليمية متلقيًا نشطًا ومشاركًا إيجابيًا.
  • المشاركة في المجتمع المدرسي.
  • المساهمة في البيئة المدرسية الإيجابية ودعمها.

 التقدير الإيجابي والمكافآت

يرغب جميع الطلاب في تقدير سلوكهم الجيد؛ حيث يتجاوبون بصورة أفضل عندما يتلقون التشجيع والمكافأة عليه. وعندما يدرك الطلاب أن السلوك الإيجابي يقابل بالتقدير ؛فسيقبلون على ممارسته دائمًا.

ويوجد طرقة كثيرة لتقدير الطلبة وتحفيزهم لممارسة السلوك الإيجابي، منها:

رياض الأطفال والحلقة الأولى:

  • ارفع يدك وانتظر حتى يسمح لك معلمك بالحديث.
  • كن لطيفًا في تعاملك مع زملائك؛ يمكنك مشاركتهم في الطعام، والأدوات الدراسية.
  • افعل شيئًا ودودًا تجاه غيرك ؛ فيمكنك مساعدة أحدهم، أو إدخال السرور على قلبه إن كان حزينًا.
  • كن آمنًا ؛ فلا تضرب الآخرين، أو تدفعهم فقد يصاب أحدهم بأذى.
  • تحدث بلطف مع معلمك وزملائك ، ولا تتحدث بأشياء مسيئة، ولا تغتبْ أحدًا.
  • إذا رأيت قاذورات في فصلك؛ فضعها في المكان المخصص لها.
  • لا تلقِ القاذورات على الأرض.
  • إذا رأيت أحدهم يفعل أمرًا خطيرًا؛ فأخبر أحد البالغين أو المعلمين.
  • إذا وجدت مالًا أو شيئًا لا تملكه، فأعطه للمعلم أو لأي شخص بالغ.
  • حاول دومًا أن تؤدي أفضل عمل داخل الفصل الدراسي.
الحلقتان الثانية و الثالثة:
  • التزم بالآداب داخل الفصول، وانتظر حتى يُسمح لك بالحديث، ولا تتحدث خارج إطار الدرس.
  • التزم المواعيد، واحضر جميع الحصص إلا إذا كان لديك عذر.
  • تحدث بلطف مع زملائك أو أصدقائك؛ فلا تقل ما قد يؤذي أحدهم ولا تغتبْه.
  • تذكر أن اليد ليست للبطش؛ ولكن للمساعدة؛ فلا تضرب غيرك ولا تدفعه.
  • كن ودودً؛ا وقدم لغيرك المساعدة في حمل كتبه أو حقيبته.
  • كن مخلصًا؛ وأدِّ عملك بنفسك، واطلب المساعدة من المعلمين إذا احتجت إلى ذلك.
  • إذا رأيت قاذورات في فصلك فضعها في المكان الخاص بها.
  • لا تلقِ القاذورات على الأرض.
  • إذا رأيت أحدًا يفعل شيئًا غير آمن، أو سمعت شخصًا يتحدث بطريقة غير لطيفة عن غيره فحاول أن تمنعه عن ذلك أو أخبر شخصًا بالغًا.
  • إذا وجدت مالًا أو شيئًا لا تملكه؛ فأعطه للمعلم أو لشخص بالغ.
  • استذكر دروسك لتحقق النجاح ،وأكمل واجباتك في موعدها المحدد، وابذل أقصى ما في وسعك، واطلب المساعدة إذا احتجتها هذه بعض الطرق القليلة التي تمكن الطلاب من إظهار سلوكاتهم الإيجابية. والأفضل هو أن يتعلم الطلاب المساهمة في بناء البيئة التعليمية الإيجابية.

ويتم تشجيع جميع المدارس التابعة لمجلس أبوظبي للتعليم على دعم نظامها الخاص بتنمية السلوك الإيجابي لدى الطلاب.كما يجب أن يقدّر النظام المدرسي النجاح الذي يحققه الطلاب على المستويين الأكاديمي والسلوكي، بمجرد حدوثه أو عند قرب حدوثه. مع ضرورة توفير الفرص لجميع الطلاب من أجل الحصول على هذا التقدير، أو المكافآت لسلوكهم الجيد.

 إجراءات عقابية

إذا أساء أحد الطلاب التصرف، فيجب تحديد مستوى الإساءة وفقًا للمستويات التي صنفها مجلس أبو ظبي للتعليم، فكل مستوى منها يحتاج إلى إجراء عقابي مختلف، من أجل إصلاح الخطأ لدى الطالب.

كما يجب أن يتماشى هذا الإجراء مع القوانين المعمول بها في الإمارات العربية المتحدة، وقوانين مجلس أبوظبي للتعليم وسياساته وإرشاداته.

ويجب أن يكون الإجراء المتخذ حازمًا وثابتًا وواضحًا، بحيث يدرك الطلاب نوع هذا السلوك السيئ وطريقة تغييره إلى سلوك إيجابي. كما يجب أن يتماشى هذا الإجراء مع القوانين المعمول بها في الإمارات العربية المتحدة، وقوانين مجلس أبوظبي للتعليم وسياساته وإرشاداته.في حالة صدور سلوك خطير من الطالب أو تكراره، يجب أن تُوضع منهجية معينة تتبعها المدرسة والمجلس.

ويحق لجميع الطلاب تقديم اعتراض على هذه الإجراءات. وسوف يدعم مجلس أبوظبي للتعليم المدارس من أجل وضع خطط سلوكية للطلاب الذين يحتاجون إلى دعم إضافي؛ لتعديل السلوك السلبي، ودعم التغييرات السلوكية، وفقًا لمستوى سوء السلوك ومدى تكراره، وسيتدخل المعلم ويتبع إجراءات لمساعدة الطالب على تغيير سلوكه، قبل أن يزداد الوضع سوءًا.

إذا كان سلوك الطالب لا يتغير فلا بد أن يتبع المعلم والمدرسة إرشادات السياسة المدرسية لإدارة سلوك الطلاب استنادًا إلى مدى خطورة هذا السلوك.

 إجراءات عقابية ممنوعة

يحظر على أي مدير مدرسة أو معلم أو عضو هيئة تعليمية أن تستخدم أي من الطرق الآتية لتطبيق إجراءات عقابية ضد أي طالب:

  • العقاب الجسدي بصوره كافةً.
  • خفض درجات الطالب أو تهديده بخفضها.
  • معاقبة مجموعة من الطلاب بسبب سوء سلوك واحد منهم فقط.
  • تكليف الطالب بالمزيد من الواجبات المدرسية.
  • الاستهزاء بالطالب أو إهانته بشكل خاص أو عام.
  • حرمان الطالب من استخدام دورات المياه أو تناول الطعام
  • سوء سلوك الطالب

المستوى الأول من سوء السلوك هو الذي يؤثر في عملية التعليم والتعلم.

ويمكن أن يتضمن هذا المستوى السلوكات الآتية على سبيل المثال لا الحصر:

  • التأخر.
  • الغياب دون مبرر.
  • ارتداء زي مدرسي غير رسمي.
  • عدم جلب الكتب اللازمة والأدوات، و مستلزمات الدراسة مثل: الأقلام والأوراق وغيرها.
  • السلوك الذي يعطل العمل داخل الفصل الدراسي أو المدرسة.
  • خرق قوانين الفصول الدراسية.
  • تحدي السلطة المدرسية أو أعضاء هيئة التدريس.
  • استخدام لغة غير مناسبة أو مسيئة اتجاه الزملاء أو المعلمين.

المستوى الثاني:

هو أي سلوك ينتج عنه زيادة التشويش، أو زيادة الضرر على العملية التعليمية، أو ما قد يسبب الأذى الجسدي أو العقلي للطالب نفسه أو للآخرين. وفي حالة ارتكاب أحد سلوكات المستوى الثاني التي تنطوي على أعمال التخريب، فقد يتحمل الآباء مسؤولية دفع جزء أو كل تكاليف الأضرار.

ويمكن أن يتضمن المستوى الثاني السلوكات الآتية على سبيل المثال لا الحصر:

  • التشاجر مع الطلاب أو تخويفهم.
  • السرقة.
  • الاعتداء على الآخرين.
  • التخريب.
  • استخدام الهاتف المتحرك خلال الوقت الدراسي.
  • ترك المدرسة دون إذن.
  • الغش في الامتحانات أو في الواجبات المنزلية.
  • تقديم وثائق زائفة (مثل خطابات موقعة دون إذن من الآباء أو دون معرفتهم).

المستوى الثالث:

هو أي سلوك ينتج عنه تعرض الطلاب أو هيئة التدريس أو غيرهم للخطر الجسدي؛ وفي بعض الأحيان قد تكون السلوكات في هذا المستوى منتهكة لقوانين الإمارات العربية المتحدة. وفي حالة ارتكاب أحد سلوكات من هذا المستوى التي تنطوي على أعمال التخريب، قد يتحمل الآباء مسؤولية دفع جزء أو كل تكاليف الأضرار.

ويكمن أن يتضمن المستوى الثالث السلوكات الآتية على سبيل المثال لا الحصر:

  • الشجار.
  • الاعتداء.
  • حيازة مواد غير قانونية أو بيعها أو تعاطيها.
  • امتلاك أو بيع أسلحة أو مواد متفجرة.
  • ارتكاب أعمال منافية للقيم الإسلامية وقيم الأخلاق.

ملاحظة: للحصول على مزيدٍ من المعلومات حول نظام إدارة السلوك، يرجى الرجوع إلى إرشادات إدارة سلوك الطالب في مدارس أبوظبي.

الأعلي