مشاركة أولياء الأمور
الرئيسية > الرئيسية > أولياء الأمور > مشاركة أولياء الأمور

مشاركة أولياء الأمور

يلعب أولياء الأمور دورًا أساسيًا في تعلم أبنائهم الطلبة، ولذلك يجب أن يتعاون العاملون بالمدارس مع أولياء الأمور بما يضمن توسيع مشاركتهم في العملية التعليمية وبما يعود في النهاية بالنفع والفائدة على الطلبة.
parents-big-1.jpg
 

دور أولياء الأمور

إن جميع أولياء الأمور مدعوون إلى المشاركة النشطة والفعالة في العملية التعليمية لأبنائهم وفقًا لسياسات المدارس.

يجب تشجيع جميع أولياء الأمور على متابعة أداء أبنائهم الطلبة من خلال الحرص على حضور الاجتماعات الدورية مع مديري المدارس ورؤساء الهيئات التدريسية والمعلمين.

أولياء الأمور أيضًا مدعوون إلى دعم جهود المعلمين الذين يقومون بالتدريس لأبنائهم الطلبة

كما أن أولياء الأمور مدعوون أيضًا إلى المشاركة في الأنشطة التي تنظمها المدارس الأخرى من خلال الزيارات المدرسية والمشاركة التطوعية في الفعاليات التي تقيمها المدارس إضافة إلى المشاركة في مجالس الآباء والأمهات.

إن جميع أولياء الأمور أيضًا مدعوون إلى دعم جهود المعلمين الذين يقومون بالتدريس لأبنائهم الطلبة، على أن يكون ذلك وفقًا لسياسات المدرسة. ومن أمثلة مشاركة أولياء الأمور في تعلم أبنائهم، على سبيل المثال لا الحصر، ما يلي:

  • الحرص على حضور أبنائهم إلى المدرسة يوميًّا في الوقت المحدد
  • التأكد من أداء أبنائهم الطلبة لواجباتهم المنزلية
  • الاستفسار دائمًا من الأبناء عن سير يومهم المدرسي
  • متابعة التغييرات التي تحدث في المدرسة باستمرار

المواطن الإلكتروني

 مجلس أبوظبي للتعليم يوقع مذكرة تفاهم مع مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات لتطوير المعارف الخاصة بتقنية المعلومات لدى أولياء الأمور

3 يوليو 2012

وُقِّع مجلس أبوظبي للتعليم ومركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات مذكرة تفاهم سعيًا وراء تطوير مهارات الحاسب الآلي والمهارات الفنية لدى أولياء الأمور من أجل الإسهام في إطلاع أولياء الأمور على خدمات الحكومة الإلكترونية.

وقد ساهم البرنامج في تعريف أولياء الأمور بكيفية تصفح شبكة الإنترنت وتبادل المعلومات في مجالات متنوعة مثل الصحافة والخدمات المصرفية والتسوق والتعليم.

وقد وُقعت مذكرة التفاهم من قِبل معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم وسعادة راشد لاحج المنصوري، مدير عام مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات.

وقال الدكتور الخييلي: "نشهد حاليًا عصرًا من التقدم التقني الملحوظ في مجالات متنوعة. حيث تُجرى الآن العديد من المعاملات والاتصالات من خلال استخدام التقنية. وتسعى إمارة أبوظبي إلى تعزيز الأنظمة الإلكترونية المتطورة ونشر المعرفة الإلكترونية والتركيز على فاعليتها".

تتمثل أهدافنا في إطلاع أولياء الأمور على نظام معلومات الطالب الإلكتروني لمساعدتهم في التواصل مع المدارس في الأمور المتعلقة بأداء الطالب الأكاديمي وإنجازاته وسلوكه

وأضاف قائلًا: "يولِي مجلس أبوظبي للتعليم أهمية بالغة لتطوير الأنظمة الإلكترونية المختلفة التي تسهم في زيادة الفعالية التشغيلية وتقليص الوقت والجهد فيما يتعلق بالمعاملات اليومية بين الموظفين وأولياء الأمور والطلاب من خلال الاستعانة بنظام تخطيط الموارد المؤسسية ونظام معلومات الطالب الإلكتروني والمنح الدراسية".

ويواصل حديثه قائلًا: "وتتمثل أهدافنا في إطلاع أولياء الأمور على نظام معلومات الطالب الإلكتروني لمساعدتهم في التواصل مع المدارس في الأمور المتعلقة بأداء الطالب الأكاديمي وإنجازاته وسلوكه".

ويقدم مجلس أبوظبي للتعليم دعمه لمركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات من خلال توفير غرف تدريب مجهزة بأجهزة الحاسب الآلي لتوجيه أولياء الأمور.

وقال الدكتور الخييلي: "لقد نظم مجلس أبوظبي للتعليم ورش عمل قبل نهاية العام الدراسي الحالي للتعريف بالبرنامج وأهميته وأهدافه. ولاقت هذه الورش تقديرًا بالغًا من قِبل أولياء الأمور".

وأوضح معالي الدكتور المنصوري أن العمل الوثيق مع مجلس أبوظبي للتعليم سيعزز ثقافة أبوظبي التي تعد بدورها إحدى الدعائم الأساسية اللازمة لقيام مجتمع مبني على المعرفة.

ويقول المنصوري: "يتطلع مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات إلى التنسيق مع كافة المؤسسات الحكومية بهدف تطوير مبادرات تجريبية وطرحها من أجل تعزيز المعرفة الرقمية وتمكين المواطنين من الاستعانة بالخدمات الحكومية الإلكترونية بشكل تام".

وأضاف قائلًا: "إن إقامة مثل هذه الشراكة الإستراتيجية مع مجلس أبوظبي للتعليم من شأنها إتاحة الفرصة أمام الجميع لمواكبة التطورات التقنية السريعة الخطى وتعزيز استخدام الخدمات الحكومية الإلكترونية بفاعلية وكفاءة".

وقال المنصوري: "في مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات نقيم التعليم بصفته القطاع الرئيس الذي يلعب دورًا مهمًا في تقدم المجتمع وتنفيذ الإستراتيجيات الحكومية التي تسهم في بناء اقتصاد قائم على المعرفة. ونحن على ثقة تامة بأن برنامج المواطن الإلكتروني سيكون له أثر إيجابي على أولياء الأمور والمجتمع، ونتطلع إلى المضي قُدُمًا نحو نجاح عملنا المشترك المتواصل في توسيع نطاق المعرفة الإلكترونية وزيادة الوعي بما يساير رؤية قيادتنا الحكيمة".

خلال شهر سبتمبر 2012، نظم كلٌّ من مجلس أبوظبي للتعليم ومركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات بالتعاون مع مؤسسة الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي لمجلس التعاون الخليجي سلسلة من الدورات التدريبية باسم "المواطن الإلكتروني" لأولياء الأمور على مدار أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. وأُجريت التدريبات في عدد من المدارس ومراكز التدريب التابعة لمجلس أبوظبي للتعليم في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.

وحصل المتدربون على شهادة دولية من شأنها مساعدتهم في الإسهام في بناء مجتمع إلكتروني.

 مجلس أبوظبي للتعليم ومركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية ينظم دورات تدريبية حول برنامج "المواطن الإلكتروني" لأولياء الأمور

12 سبتمبر 2012

انطلاقًا من السعي الدؤوب لضمان الاستخدام الفعال لأجهزة الحاسب الآلي وتطبيقات الإنترنت المتنوعة، عُقدت اليوم دورة توجيهية خصيصًا من أجل أولياء الأمور بمدرسة المواهب في أبوظبي.

ونُظمت المبادرة التي تُعرف باسم برنامج المواطن الإلكتروني من قِبل مجلس أبوظبي للتعليم بالتعاون مع مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات.

وذكرت الدكتورة نجلاء الرواي النقبي مدير المشاريع بمكتب التخطيط الإستراتيجي التابع لمجلس أبوظبي للتعليم أن هذه الدورات التدريبية تسلط الضوء على أهمية التقنية وما تؤديه من دور رئيس في حياتنا اليومية وتطوير المجتمع.

سينقسم البرنامج إلى ثلاث مراحل تعليمية استنادًا إلى المهارات التي يتمتع بها المشاركون في الجوانب النظرية والعملية

وأوضحت الدكتورة نجلاء النقبي قائلة: "سيسهم برنامج المواطن الإلكتروني الذي نظمه مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات في محو الأمية الرقمية وإتاحة الفرصة أمام الجميع لمواكبة التطورات التقنية السريعة الخطى وتعزيز استخدام خدمات الحكومة الإلكترونية بفاعلية وكفاءة. ويساير هذا الأمر حرص قيادتنا الحكيمة على تعزيز الأنظمة الإلكترونية المتطورة ونشر المعرفة الإلكترونية والتركيز على فعاليتها، إضافة إلى تسليط الضوء على سعي مجلس أبوظبي للتعليم الحثيث لتفعيل أحدث التطبيقات والأنظمة الإلكترونية".

وأضافت قائلة: "يهدف برنامج المواطن الإلكتروني إلى تنظيم دورات تدريبية موجهة لأولياء الأمور في عدد من المدارس الحكومية في أنحاء إمارة أبوظبي. ويتمثل هدفنا في إطلاع أولياء الأمور على نظام معلومات الطالب الإلكتروني الذي سيمكنهم من التواصل مع المدارس في الأمور المتعلقة بأداء الطلاب الأكاديمي وانجازاتهم وسلوكهم والتعرف على الاستخدام الصحيح للإنترنت ومخاطره".

وقالت السيدة/ أمينة الرفاعي، مديرة إستراتيجية تقنية المعلومات في مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات: "صُمم برنامج المواطن الإلكتروني خصيصًا من أجل المناطق الواقعة خارج مدينة أبوظبي مثل العين والمنطقة الغربية. ويهدف إلى تمكين شرائح المجتمع المستهدفة التي تفتقر إلى المهارات اللازمة للاستخدام الفعال للإنترنت من أجل المعاملات والخدمات الإلكترونية من الوصول إلى المعلومات والخدمات التي تقدمها الحكومة".

وأضافت قائلة: "وسينقسم البرنامج إلى ثلاث مراحل تعليمية استنادًا إلى المهارات التي يتمتع بها المشاركون في الجوانب النظرية والعملية، حيث توفر المرحلة الأولى المهارات اللازمة والمعرفة المطلوبة لاستخدام أجهزة الحاسب الآلي والإنترنت، وتسلط المرحلة الثانية الضوء على البحث عن البيانات والمعلومات، بينما تركز المرحلة الثالثة على المشاركة الإلكترونية".

ينظم مجلس أبوظبي للتعليم بالتعاون مع مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات سلسلة من الدورات التدريبية الصباحية والمسائية على مدار ثلاثة أسابيع لأولياء الأمور المقيمين في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.

يتيح البرنامج الفرصة لأولياء الأمور للتفاعل إلكترونيًّا مع أولياء أمور آخرين من خلال تصفح شبكة الإنترنت أثناء تعليمهم كيفية البحث عن الأخبار والخدمات المصرفية والتسوق والمعلومات المتعلقة بالتعليم عبر مواقع مختلفة.

كما يُمنح البرنامج لمدارس معينة التي تخدم أكثر من منطقة بوصفه مشروعًا تجريبيًّا. وستُطور المزيد من المشاريع والمراحل التجريبية لتشمل عددًا أكبر من المدارس، وسيحصل أولياء الأمور على شهادة بإتمام البرنامج بمجرد الانتهاء منه.

  دورات "المواطن الإلكتروني" التدريبية المُصممة خصيصًا لأولياء الأمور في جميع مدارس أبوظبي

26 سبتمبر 2012

سجل ما يقرب من 300 ولي أمر من إمارة أبوظبي أسماءهم للمشاركة في برنامج المواطن الإلكتروني الذي دشنه مجلس أبوظبي للتعليم بالتعاون مع مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات.

ويتلقى أولياء الأمور في عدد من المدارس تدريبًا على كيفية استخدام تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات –خاصةً نظام معلومات الطالب الإلكتروني– التي تمكنهم من التواصل على نحو فعَّال مع المدارس التي يرتادها أبناؤهم وذلك بوصفه جزءًا من برنامج المواطن الإلكتروني.

يتيح البرنامج ومدته ثلاثة أسابيع الفرصة لأولياء الأمور لتلقي التدريب والحصول على شهادة إتمام البرنامج

وقالت الدكتورة نجلاء الرواي النقبي، مدير المشاريع بمكتب التخطيط الإستراتيجي التابع لمجلس أبوظبي للتعليم، بأنه جرى تنظيم العديد من الدورات التدريبية خلال الأسبوع الماضي في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية لتعريف أولياء الأمور بأهداف البرنامج وتزويدهم بالمعلومات الخاصة بمراكز التدريب والتسجيل.

وأضافت قائلة: "يعكس هذا العدد الهائل من المتقدمين أهمية التكنولوجيا في حياتنا اليومية وحرص أولياء الأمور على معرفة أحدث وسائل التكنولوجيا واستخدامها".

وأشارت السيدة أمينة الرفاعي، مديرة إستراتيجية تكنولوجيا المعلومات في مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات: إلى أن برنامج المواطن الإلكتروني صُمِّم خصيصًا لتمكين شرائح المجتمع المستهدفة التي تفتقر إلى المهارات اللازمة للاستخدام الفعَّال للإنترنت من أجل المعاملات والخدمات الإلكترونية من الوصول إلى المعلومات والخدمات التي تقدمها الحكومة".

وأضافت الرفاعي قائلة: "سينظم مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات ومجلس أبوظبي للتعليم سلسلة من الدورات التدريبية الصباحية والمسائية مُقسَّمة إلى مجموعتين على مدار ثلاثة أسابيع لأولياء الأمور المقيمين في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية".

يتيح البرنامج ومدته ثلاثة أسابيع الفرصة لأولياء الأمور لتلقي التدريب والحصول على شهادة إتمام البرنامج، حيث ينقسم التدريب إلى مراحل؛ تزود المرحلة الأولى أولياء الأمور بالمهارات الأساسية والمعرفة حول استخدام أجهزة الحاسب الآلي والإنترنت، في حين تشتمل المرحلة الثانية على مواضيع مثل البحث على الإنترنت وتزويد أولياء الأمور بأحدث المعلومات حول المواقع الإلكترونية المفيدة الخاصة بالخدمات الإلكترونية والسفر والأخبار والتعليم والتدريب، وتعرف المرحلة الثالثة أولياء الأمور بكيفية الحصول على الخدمات الإلكترونية من المواقع الإلكترونية لمختلف المؤسسات الحكومية مع التركيز على تطوير مهارات استخدام الإنترنت.

إضافة إلى ذلك، يسهم التواصل بين أولياء الأمور والمعلمين في إطلاع أولياء الأمور على نظام معلومات الطالب الإلكتروني، أحد أنظمة مجلس أبوظبي للتعليم الأكثر تقدمًا التي تساعد أولياء الأمور على متابعة مختلف القضايا المتعلقة بأبنائهم، وتشمل بعضها الظروف الصحية والحضور والسلوك والأداء الأكاديمي.

  إتمام أول دورة تدريبية حول برناج "المواطن الإلكتروني"

15 أكتوبر 2012

أتم ما يقرب من 300 ولي أمر في إمارة أبوظبي أول برنامج تدريبي بعنوان "المواطن الإلكتروني" وتبلغ مدته ثلاثة أسابيع.

ونُظِّمت هذه المبادرة من قبل مجلس أبوظبي للتعليم بالتعاون مع مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات في عدد من المدارس التابعة لمجلس أبوظبي للتعليم في أنحاء أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.

يهدف برنامج المواطن الإلكتروني إلى تزويد أولياء الأمور بالمهارات الضرورية والمعرفة حول استخدام أجهزة الحاسب الآلي والإنترنت مع تعزيز أداء المهام اليومية.

وذكرت الدكتورة نجلاء الرواي النقبي، مدير المشاريع بمكتب التخطيط الإستراتيجي التابع لمجلس أبوظبي للتعليم، أن الدورات التدريبية قد شهدت تسجيل أسماء عدد كبير من أولياء الأمور ممن التزموا بحضور الدورات الصباحية والمسائية في مختلف المدارس بالإمارة.

يهدف برنامج المواطن الإلكتروني إلى تزويد أولياء الأمور بالمهارات الضرورية والمعرفة حول استخدام أجهزة الحاسب الآلي والإنترنت مع تعزيز أداء المهام اليومية.

وأضافت قائلة: "حرص أولياء الأمور على تعلم المزيد عن تطبيقات الحاسب الآلي والإنترنت واستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا".

وواصلت حديثها قائلة: "يتماشى برنامج المواطن الإلكتروني مع هدف مجلس أبوظبي للتعليم المتمثل في تدريب أولياء الأمور على استخدام أجهزة الحاسب الآلي والإنترنت وإتاحة الفرصة لهم للاستفادة من الخدمات الإلكترونية. كما يسهم في إطلاع أولياء الأمور على نظام معلومات الطالب الإلكتروني الذي يُمكِّنهم من التواصل مع المدارس في الأمور المتعلقة بأداء الطلاب الأكاديمي وإنجازاتهم وسلوكهم.

أعربت السيدة مريم الرميثي، أحد أولياء الأمور من أبوظبي، عن حماسها لحضور الدورة التدريبية ذات القيمة المضافة وتوجهت بالشكر إلى جميع من ساهم في الإعداد لهذا البرنامج.

وأضافت قائلة: "ساعدني البرنامج في الاطلاع على عالم تكنولوجيا الحاسب الآلي والإنترنت. وأنا قادرة الآن على استخدام الحاسب الآلي وتصفح الإنترنت ومتابعة أداء ابني الأكاديمي بسهولة، في حين أنني أنعم بالاسترخاء في منزلي".

وقال السيد معتوق الشمسي من مركز العين للتدريب: "سيسهم البرنامج في محو الأمية الرقمية وتعليم أولياء الأمور كيفية الاستخدام الآمن لأجهزة الحاسب الآلي والإنترنت. وكانت الكتيبات التي وُزعَت خلال الدورة التدريبية مفيدة للغاية وستكون مرجعًا جيدًا".

ووافقت السيدة حنان الجنيبي أولياء الأمور الآخرين الرأي حيث أوضحت قائلة: "لقد أسهم البرنامج في تعزيز معرفتي بالخدمات الإلكترونية وساعدني في إنجاز مهام مختلفة عبر الإنترنت. وعلمني البرنامج أيضًا كيفية فتح حساب عبر الإنترنت والتعامل مع رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بي التي تعد إحدى وسائل التواصل المهمة في يومنا هذا".كما أشادت بقيمة الدورة التدريبية وتعاون المُحاضرين حيث نُظمت مواعيد المحاضرات بشكل مناسب ووفرت مراكز التدريب بيئة تعلم جيدة.

الأعلي