توجيه المعلمين

توجيه المعلمين

يُدرك مجلس أبوظبي للتعليم الدور الحيوي الذي يلعبه المعلمون في تحقيق النجاح على مستوى المدرسة والطالب؛ إذ ينظر إليهم المجلس على أنهم شركاء في الخطة التي ترمي إلى توفير نظام تعليمي متميز وبمستوى عالمي.
educators-big-3.jpg
 

الفرص والتحديات

يعد التدريس في أبوظبي تجربة مميزة وفريدة من نوعها؛ حيث أنه يُمثل فرصة للمعلمين لقيادة التغيير وتنفيذ مبادرات التطوير التي من شأنها توفير نظام تعليمي حديث ومبتكر.

التدريس في أبوظبي تجربة مميزة وفريدة من نوعها

تجدر الإشارة إلى أن المعلم يلعب دورًا فعالًا في عملية تنمية المجتمع وتطويره بشكل كلي، ويزود المعلمون الشباب بالمهارات والمعرفة المفيدة لهم مدى الحياة. 

فالمعلم يقف دائماً في الصف الأمامي، ويقوم بمشاركة الطلبة وتحفيزهم لإظهار قدراتهم وطاقاتهم الكامنة. 

كما يهدف تطوير التعليم في أبوظبي لتنشئة أجيال اليوم ليصبحوا قادة مستقبل يمتلكون مهارات التفكير المستقل والمهارات التحليلية ومهارات حل المشكلات ولا يكون ذلك إلا بدعم من المعلمين حيث إن ذلك لا يساهم في تنمية قدرات الطلبة فحسب وإنما له الأثر الأكبر في التطور الاقتصادي والاجتماعي على مستوى إمارة أبوظبي.

دور مجلس أبوظبي للتعليم

تولى مجلس أبوظبي للتعليم رعاية برامج التدريب التي تستهدف التطوير المهني للمُعلمين

في إطار حرص المجلس على تقديم الدعم للمعلمين والتربويين في هذه الرحلة ، فقد قام بتوفير دليل المعلم الذي يساعد المعلمين على فهم المعتقدات والقيم والمبادئ التوجيهية الأساسية الخاصة بالنموذج المدرسي الجديد، وثمة فروق أساسية تتمثل في النهج المُتبع في طرائق التدريس والهيكل الوظيفي والمناهج التعليمية والبنية التحتية والتقويم والتقييم وإشراك أولياء الأمور في العملية التعليمية .

يتمثل دور التربويين في تجسيد المعتقدات الأساسية لهذا النموذج والتي تنطلق من مبدأ قدرة جميع الأطفال على التعلم، حيث تقع مسئولية تعلم الطالب على عاتق المُعلم. 

وتتمثل أهم الممارسات التي يمكن للمعلمين القيام بها لدعم عملية تطوير التعليم في جعل التطوير المستمر لمهاراتهم على رأس الأولويات ولهذا تولى مجلس أبوظبي للتعليم رعاية برامج التدريب التي تستهدف التطوير المهني للمُعلمين.

الأعلى