تقييم المدرسين ومديري المدارس
الرئيسية > الرئيسية > الهيئة التدريسية > دليل المدرسين > تقييم المدرسين ومديري المدارس

تقييم المدرسين ومديري المدارس

تعطي عملية تقويم أداء العاملين بالمدرسة فهمًا جيدًا حول مدى كفاءة الأداء،

كما تساعدنا عملية التقويم هذه في التعرف على التطور اللازم من أجل تحسين إنجازات وتحصيل الطلبة، ومدى نجاح وتحقق الأهداف الإستراتيجية في مستويات الدراسة المختلفة.

كما تتيح عملية التقويم هذه فرصة المشاركة لجميع العاملين في المدارس من مدراء ومعلمين؛ حيث تساعدهم هذه العملية في تحديد المجالات التي تحتاج إلى قدر من الاهتمام الخاص والتطوير المهني المتقدم.

وتساعد كذلك في الإجابة على عدد من الأسئلة المختلفة التي تشمل الآتي:

  • إلى أي مدى يستطيع مدير المدرسة تحديد مستوى كفاءات ومقومات القيادة التعليمية داخل المجتمع المدرسي الشامل؟
  • ما مجالات تطوير الأداء التي تساعد مدير المدرسة في تنفيذ أجندة الإصلاح التابعة لمجلس أبوظبي للتعليم الهادفة لتحسين

وفي هذا الإطار فقد وضع مجلس أبوظبي للتعليم جملة من المعايير المهنية لكل من المعلمين ومديري المدارس، والتي بدورها تحدد الخصائص المهنية والمعرفة والفهم والمهارات اللازمة لدى المعلمين ومديري المدارس. وتوضح تلك المعايير مستوى الأداء وفقًا لأفضل الممارسات العالمية.

 المعايير المهنية للمعلمين

تستخدم المعايير المهنية للمعلمين كجزء رئيس من عملية تطوير المعلمين مهنيًا وتقويمهم باستمرار، بحيث تطابق المعايير الدولية لأفضل المعلمين على مستوى العالم.

ويجري تقويم المعلمين بناءً على أربعة معايير:

  • المهنية
    وتتضمن التعبير عن الذات، وتطوير الأداء، والتعاون والقيادة.
  • المنهج
    ويتضمن المعرفة التربوية، واستخدام مصادر التعلم، والتخطيط والإعداد، والتقويم.
  • الفصل الدراسي
    وتتضمن أساليب التدريس والتعلُّم الفاعلين، والتعلم المتمايز، وإدارة الفصول، وإيجاد بيئة تعلُّم آمنة.
  • المجتمع
    ويتضمن العلاقات مع أولياء الأمور، وإعداد التقارير، ومهارات التواصل، والمجتمع المحلي.

ومن أجل قياس كل معيار، توجد مؤشرات أداء وأدلة مؤكدة من شأنها توضيح ما يجب فعله داخل الفصل؛ حيث يهدف المعلم إلى إتقان إستراتيجيات التدريس والتعلم الموجهة للطلبة على أعلى المستويات الممكنة.

 تقويم الأداء ومستويات الأداء

وتمثل النتائج المحور الرئيس لوضع خطط التطوير المهني الخاصة بكل معلم

يتحمل مديرو المدارس مسؤولية تقويم المعلمين ورؤساء الأقسام في مدارسهم، ويُستخدم نظام تقويم الأداء الإلكتروني التابع لمجلس أبوظبي للتعليم في عملية تقييم الأداء هذه؛ بحيث تستطيع المدارس فهم متطلبات التطوير المهني في المستقبل القريب، وتمثل النتائج المحور الرئيس لوضع خطط التطوير المهني الخاصة بكل معلم.

ويجري تقويم المعلمين عبر أدائهم داخل الفصول؛ وتشتمل بعض المؤشرات المدرجة في عملية تقويم أداء المعلم داخل الفصول على الآتي: التأكد من انخراط الطلبة في عملية التعلم، ومعاملة الطلبة باحترام، وإيجاد بيئة تعلُّم آمنة لكافة الطلبة، وتوفير الملاحظات البناءة للطلبة وأولياء الأمور، وإيجاد بيئة تعلُّم حريصة على استخدام المصادر.

كما يجب أن يحضر المعلمون دورتين رسميتين كجزء من هذا التقويم، بحيث يعقب كل دورة اجتماع لعرض الملاحظات وكتابتها، وتُجرى مقابلة شخصية رسمية كآخر خطوات عملية التقويم، حيث يوضح المعلم كيفية أدائه ثم يحصل على تقويم مكتوب بتفاصيل الأداء وفقًا للثمانية عشر مؤشرًا. ويأتي التصنيف كالتالي:

  • مرحلة التأسيس الأوَّلي:
    لا يتسنى للمعلمين الوفاء بمؤشرات قياس الأداء، أو يتسنى لهم الوفاء ببعضها فقط بمستوى غير متقدم. وفي هذه المرحلة يكون المعلم بحاجة إلى الدعم من أجل تحسين الأداء حالاً عبر تنفيذ خطة تطوير أداء موثقة.
  • مرحلة التأسيس:
    يصل المعلم إلى مستوى مُرْضٍ ولكنه يتطلب القيام حالاً بتحسين الأداء في بعض المجالات ذات الأهمية القصوى للطلبة، ويتسنى للمعلم في هذه المرحلة الوفاء جزئيًّا ببعض مؤشرات قياس الأداء
  • مرحلة الارتقاء:
    يصل المعلم إلى مستوى أداء جيد حيث يستطيع تحديد المجالات التي يمكنه تحسين الأداء من خلالها، ويصبح المعلم في هذه المرحلة مسؤولًا بصفة شخصية عن تطوير أداءه لبلوغ المستوى التالي.
  • مرحلة التمكُّن:
    يصل المعلم إلى مستوى أداء جيد جدًا؛ حيث يستطيع الوفاء تمامًا بمعظم مؤشرات الأداء بدرجة عالية.
  • مرحلة الإتقان:
    يصل المعلم إلى مستوى متفوق من الأداء العالمي؛ حيث يستطيع الوفاء تمامًا بجميع مؤشرات الأداء بدرجة عالية للغاية.

وبناءً على مستوى الأداء هذا، يقوم مدير المدرسة بتقديم ملاحظاته للمعلم بشكل رسمي؛ كما يعمل المدير بالتعاون مع رؤساء الأقسام على تحديد الأهداف المطلوب تحقيقها خلال العام الدراسي، ووضع خطة لتطوير الأداء الفردي لكل معلم، بحيث تحدد هذه الخطة كيفية تطوير المعلمين لأدائهم بالتوافق مع معايير المعلمين المهنية.

وسوف تتناول خطة تطوير الأداء في مرحلة رياض الأطفال ومدارس الحلقة الأولى المفاهيم التربوية التي يضعها النموذج المدرسي الجديد، وسوف يضع المعلمون في مدارس الحلقتين: الثانية والثالثة خطط تطوير الأداء الفردي التي تستند على التقويم الذاتي المنتظم من قِبل المعلم وملاحظات مديري المدارس ومساعديهم على أداء المعلم داخل الفصل.

 المعايير المهنية لمديري المدارس

يكمن الدور الرئيس لمدير المدرسة في القيادة التعليمية وإدارة المجتمع المدرسي، بالإضافة إلى نشر فكرة الالتزام بين جميع العاملين لتحقيق معايير عالية في جميع مجالات العمل بالمدرسة.

ويمثل المدير نموذجًا للقيادة والتوجيه في إطار الخطة الإستراتيجية

ويعتبر مدى قدرة المدير على قيادة عملية تحسين التعليم بحيث يستطيع الطلبة مواصلة تحسين نتائجهم التعليمية أهم المؤشرات. ويمثل المدير نموذجًا للقيادة والتوجيه في إطار الخطة الإستراتيجية لمجلس أبوظبي للتعليم، الأمر الذي يمكن من نشر رؤية المدرسة المشتركة وضمان إدارتها وتنظيمها بما يحقق أهدافها وغاياتها.

وتتمثل المعايير المهنية لمديري المدارس في خمس نقاط أساسية تمثل جميعها دور المدير وهي:

  • القيادة الإستراتيجية
  • قيادة عملية التعليم والتعلُّم
  • قيادة المؤسسة التعليمية
  • قيادة الأفراد
  • قيادة المجتمع

ويُقيِّم مديرو المجموعات المدرسية أداء مديري المدارس طبقًا لتلك المعايير؛ وبمساعدة مدير المجموعة، يقيم المديرون نوابهم باستخدام المعايير ذاتها، مع إدراكهم لاختلاف دور مساعد المدير عن المدير نفسه. وتمثل تلك التقويمات أساسًا لخطة تطوير المدير ونائبه مهنيًّا للعام القادم.

ويبذل مجلس أبوظبي للتعليم جهدًا كبيرًا لتحسين مهارات القيادة والتعليم والتعلُّم للعاملين بالمدرسة لضمان حصول الطلبة على أفضل فرص النجاح في المستقبل. وتلك خطوة مهمة من شأنها أن تقود بلادنا لعملية بناء قوة عاملة مستدامة وعالية الكفاءة.

TeachersandPrincipalsEvaluation.jpg
الأعلي